حقوقا ً جديدة للنساء في السويد

السويد
السويد

ستوكهولم – وكالة أنباء المغتربين/كشفت وكالة أنباء السويدية (TT)  إن ائتلاف يسار الوسط الذي يمثل الأقلية في السويد سيطرح تشريعا في فبراير لحمل الشركات المدرجة في البورصة على زيادة عدد النساء في مجالس إدارتها.

اسأل ..أستشير ( المستشار القانوني للهجرة واللجوء والدراسة في أوروبا وكندا وامريكا واستراليا ) ..اضغط هنا

كان الائتلاف الذي يتزعمه رئيس الوزراء ستيفان لوفين يهدد منذ فترة طويلة بطرح التشريع ما لم يتحسن التوازن بين الرجال والنساء في مجالس إدارة الشركات في دولة تعتبر نفسها رائدة في مجال المساواة بين الجنسين.

للحصول على - فرص عمل للناطقين بالعربية الخارج من هنا ...منح دراسية مجانية في أكبر جامعات العالم من هنا

وسينص مشروع القانون على أنه اعتبارا من 2019 يتعين أن يكون 40 بالمئة على الأقل من أعضاء مجالس إدارة الشركات المدرجة بالبورصة من النساء. ويحتاج التشريع لتأييد المعارضة التي تمثل تيار يمين الوسط والتي بدت متشككة حتى الآن بشأن التشريع.

وارتفعت نسبة النساء في مجالس إدارات الشركات في السويد في العقد الماضي لتبلغ 32 % في العام الماضي.

وفي عام 2003 أصبحت النرويج أول دولة في العالم تفرض حصة للنساء في مجالس إدارات الشركات تطالب نحو 500 شركة منها 175 شركة مدرجة في بورصة أوسلو بزيادة نسبة النساء في مجالس إدارتها إلى 40 %.

ومن جانبها شددت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت والستروم على ضرورة وجود النساء الوسيطات والمفاوضات في أية محادثات سلام حول العالم، معتبرةً أن التنمية المستدامة لن تتحقق مع استثناء نصف السكان.

وسألت والستروم أين النساء، خلال زيارتها إلى مقر الأمم المتحدة، مع تسلم بلادها مقعداً في مجلس الأمن مطلع 2017 مدة عامين، هي التي طالما اعتمدت سياسة خارجية نسوية منذ تسلمها الوزارة قبل عامين.

وتركز والستروم في سياستها على المساواة في الحقوق، وعلى إشراك المرأة في أدوار صنع القرار، والتوزيع العادل للموارد بين الجنسين.

وأكدت الوزيرة السويدية في لقاء مع وكالة “رويترز تومسون” أن دور المرأة ذو أهمية كبيرة في مفاوضات السلام.

وأشارت إلى عدم إشراك المرأة في الجهود الرامية إلى إيجاد انتقال سلمي للسلطة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وثمنت مساعي كولومبيا التي تحاول الخروج من حرب أهلية استمرت 52 عاماً، وإشراك النساء على طاولة المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام في البلاد، وهي مبادرة وصفتها بأنها الأولى من نوعها.

واعتبرت أن تحقيق التنمية المستدامة لا يمكن إنجاحه في حال استثناء نصف سكان العالم، مشيرة إلى أن العمل لم ينجز حتى الآن في ما يتعلق بإعطاء النساء حقوقهن، ومنها الحق بالتمثيل وتقاسم الموارد بعدل.

ولفتت إلى عمل المرأة في شبكة الوساطة في الشمال التي انطلقت منذ عام، والتي تربط النساء من الدنمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد، والتي تدرب النساء على المشاركة في عمليات السلام.

وقالت والستروم “نريد توسيع عمل الشبكة نحو أجزاء أخرى من العالم، ولا نود أن نسمع الحجة الدائمة بأنه لا توجد نساء وسيطات أو مفاوضات...المزيد

للحصول على استشارة قانونية عاجلة في شئون الهجرة واللجوء من هنا

فرص العمل في اوروبا وكندا \\\\\\\ صفحة المغتربون بالفيسبوك \\\\\\ مواقيت الصلاة في اوروبا وامريكا \\\\\\ المنح الدراسية بالخارج \\\\\\\\ المستشار القانوني للهجرة واللجوء \\\\\\\\ روابط الهجرة واللجوء
loading...

You may also like...

error: Content is protected !!